الأخبار الافتصادية

اقتصادي / أسواق التمور بنجران تشهد حراكاً اقتصاديًا لافتًا



نجران 28 ذو الحجة 1439هـ الموافق 08 سبتمبر 2018م واس
شهدت أسواق التمور بمنطقة نجران هذه الأيام إقبالاً متزايدًا وحراكًا اقتصاديًا لافتًا في بيع وشراء حصاد إنتاج مزارع النخيل بالمنطقة.
وتنتج مزارع النخيل المنتشرة بمنطقة نجران والمحافظات التابعة لها أجود تمور البياض، والمواكيل، والبرحي، والخلاص، والرطب، وغيرها من أنواع التمور، التي تمثل قيمة غذائية وصحية في حياة الإنسان لما تحتويه من نسبة كبيرة من المعادن المهمة لجسم الإنسان كالحديد والكالسيوم والكربوهيدرات والأملاح المعدنية.
وفي حديث لـ “واس” ذكر أحد باعة التمور، المواطن حسين مسعود سنان، أن تمور البياض تلاقي رواجًا كبيرًا لدى الزبائن والمتسوقين حيث تتراوح أسعارها من 500 ريال إلى 3500 للكيس الواحد،
على حسب نوع البياض وحجم التمور وجودتها، فيما تأتي تمور المواكيل, التي تتراوح أسعارها بين 200 ريال و 1000 ريال للكيس، من الأصناف المفضلة لديهم، مشيرًا إلى أن البياض والمواكيل من أشهر أنواع التمور النجرانية وتتميز بالطعم اللذيذ وقلة السكر، حيث تُقدم هدايا لكونها من التمور الفاخرة والغالية، وما يميزها كذلك هو استمرار جودتها مدة طويلة من دون الحاجة إلى وضعها في مكان تخزين محدد أو درجة حرارة معينة.
كما رصدت عدسة “واس” عملية جني التمور من إحدى مزارع النخيل بنجران، حيث أوضح المزارع المواطن حمد بن ناصر، أن النخيل يحتاج إلى الأجواء الحارة والمشمسة والاهتمام بالري بعد الزراعة مباشرة لتأمين الرطوبة حول الجذور خلال هذه الفترة.
// انتهى //
10:20ت م
0014



مصدر الخبر

Comments

الأكثر مشاهدة

To Top

Powered by WP Robot