محليات

الشريم: احترموا التخصص ولسان السياسي ليس كالواعظ


حذر إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم من عثرات اللسان، وأكد احترام التخصص، فلا يهيم المرء في كل واد،فلسان الفقيه ليس كلسان الطبيب، ولسان السياسي ليس كلسان الواعظ، وقال خلال خطبة الجمعة أمس أن خطر الكلمة لا يكمن في مبناها، وإنما في معناها مشيرًا إلى أن كثيراً من النزاعات والحروب لم تكن لتطفو إلا بسبب اللسان وعثراته، فإذا كانت النيران تذكى بالعيدان فإن الحروب مبدؤها كلام، وما وقع خلاف ولا تباغض ولا تدابر إلا وللسان منه نصيب بمجافاته ما هو أحسن. وأشار إلى إن عثرة اللسان أشد خطرًا على صاحبه من عثرة برجله، مؤكداً أن مكمن خطورته يبدو في استصغار حجمه أمام بقية أعضاء جسده، فكم من أرواح أزهقت بسببه، وكم من أعراض قذفت من خلاله، وكم من حق قلب باطلا وباطل قلب حقا، بسبب إعمال اللسان فيما لا يجوز، أو إحجامه عما ينبغي، في حين أن أخطاره وأضراره أسرع في المضي من نفعه وإن الكلمة إذا خرجت من لسان المرء لم تعد ملكا له بل تصبح كالكرة تتقاذفها مضارب اللاعبين بها كل يفسرها بما يخدم غاياته ومآربه،موضحا أن الناس مع ألسنتهم ثلاثة أصناف: حكيم، ونزق وجاهل، وان الجهل رأس كل بلية.



مصدر الخبر

Comments

الأكثر مشاهدة

To Top

Powered by WP Robot