“الفتح” يظفر بنقاط “الحزم” في الوقت القاتل

0 1


في مباراة مثيرة شهدت خمسة أهداف

تمكّن الفريق الكروي الأول بنادي الفتح من خطف ثلاث نقاط ثمينة من أمام الحزم في اللحظات القاتلة، بعد مباراة دراماتيكية جمعتهما مساء اليوم في إطار الجولة الثانية عشرة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وبهذه النتيجة رفع الفتح رصيده النقطي إلى 16نقطة، فيما تجمد رصيد الحزم عند 11 نقطة.

بدأ الشوط الأول متوسط المستوى، ولم تسجل خطورة تذكر من قبل الفريقين حتى الدقيقة الثامنة عندما تلقى علي لاجامي كرة ركنية داخل منطقة الجزاء حولها بركلة بهلوانية “باكوورد” داخل الشباك الحزماوية، معلناً الهدف الأول لفريقه، حاول بعدها الحزم تعديل النتيجة، ولكن كثرة الإصابات وتوقف اللعب قلل رتم المباراة، حتى جاء هدف التعادل عن طريق هداف الحزم محمد الصيعري بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء عانقت شباك مرمى الفتح عند الدقيقة 41 من زمن المباراة، لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة.

بدأ الشوط الثاني مع استمرار الاحتكاكات البدنية القوية، والتي استوجبت التوقف في أكثر من مناسبة مع تقاسم الفريقين فترات السيطرة على منتصف الملعب، ومن النيران الصديقة تقدم الفتح مرة أخرى بعد خطأ مدافع الحزم سيف بن حسين بعدما حول كرة ميتة برأسه داخل شباك فريقه عند الدقيقة 55.

وعند الدقيقة 90 تلقى مسعود بخيت كرة داخل منطقة جزاء الفتح سددها بين أقدام حارس الفتح معلناً هدف التعادل لفريقه، ولكن فرحته لم تكتمل بهذا الهدف، حيث قاد أحمد الناظري أول هجمة للفتح على مرمى الحزم، وتعرض لعرقلة داخل منطقة الحزم، وتحصّل مباشرة على ركلة جزاء تقدم لها حمد الجهيم، وسددها على يسار حارس الحزم مليك عسلة أعلن من خلالها هدف الفوز لفريقه، لتنتهي المواجهة بفوز الفتح بثلاثة أهداف مقابل هدفين.




“الفتح” يظفر بنقاط “الحزم” في الوقت القاتل


سبق

تمكّن الفريق الكروي الأول بنادي الفتح من خطف ثلاث نقاط ثمينة من أمام الحزم في اللحظات القاتلة، بعد مباراة دراماتيكية جمعتهما مساء اليوم في إطار الجولة الثانية عشرة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وبهذه النتيجة رفع الفتح رصيده النقطي إلى 16نقطة، فيما تجمد رصيد الحزم عند 11 نقطة.

بدأ الشوط الأول متوسط المستوى، ولم تسجل خطورة تذكر من قبل الفريقين حتى الدقيقة الثامنة عندما تلقى علي لاجامي كرة ركنية داخل منطقة الجزاء حولها بركلة بهلوانية “باكوورد” داخل الشباك الحزماوية، معلناً الهدف الأول لفريقه، حاول بعدها الحزم تعديل النتيجة، ولكن كثرة الإصابات وتوقف اللعب قلل رتم المباراة، حتى جاء هدف التعادل عن طريق هداف الحزم محمد الصيعري بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء عانقت شباك مرمى الفتح عند الدقيقة 41 من زمن المباراة، لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة.

بدأ الشوط الثاني مع استمرار الاحتكاكات البدنية القوية، والتي استوجبت التوقف في أكثر من مناسبة مع تقاسم الفريقين فترات السيطرة على منتصف الملعب، ومن النيران الصديقة تقدم الفتح مرة أخرى بعد خطأ مدافع الحزم سيف بن حسين بعدما حول كرة ميتة برأسه داخل شباك فريقه عند الدقيقة 55.

وعند الدقيقة 90 تلقى مسعود بخيت كرة داخل منطقة جزاء الفتح سددها بين أقدام حارس الفتح معلناً هدف التعادل لفريقه، ولكن فرحته لم تكتمل بهذا الهدف، حيث قاد أحمد الناظري أول هجمة للفتح على مرمى الحزم، وتعرض لعرقلة داخل منطقة الحزم، وتحصّل مباشرة على ركلة جزاء تقدم لها حمد الجهيم، وسددها على يسار حارس الحزم مليك عسلة أعلن من خلالها هدف الفوز لفريقه، لتنتهي المواجهة بفوز الفتح بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

08 ديسمبر 2018 – 1 ربيع الآخر 1440

08:02 PM


في مباراة مثيرة شهدت خمسة أهداف

تمكّن الفريق الكروي الأول بنادي الفتح من خطف ثلاث نقاط ثمينة من أمام الحزم في اللحظات القاتلة، بعد مباراة دراماتيكية جمعتهما مساء اليوم في إطار الجولة الثانية عشرة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وبهذه النتيجة رفع الفتح رصيده النقطي إلى 16نقطة، فيما تجمد رصيد الحزم عند 11 نقطة.

بدأ الشوط الأول متوسط المستوى، ولم تسجل خطورة تذكر من قبل الفريقين حتى الدقيقة الثامنة عندما تلقى علي لاجامي كرة ركنية داخل منطقة الجزاء حولها بركلة بهلوانية “باكوورد” داخل الشباك الحزماوية، معلناً الهدف الأول لفريقه، حاول بعدها الحزم تعديل النتيجة، ولكن كثرة الإصابات وتوقف اللعب قلل رتم المباراة، حتى جاء هدف التعادل عن طريق هداف الحزم محمد الصيعري بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء عانقت شباك مرمى الفتح عند الدقيقة 41 من زمن المباراة، لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة.

بدأ الشوط الثاني مع استمرار الاحتكاكات البدنية القوية، والتي استوجبت التوقف في أكثر من مناسبة مع تقاسم الفريقين فترات السيطرة على منتصف الملعب، ومن النيران الصديقة تقدم الفتح مرة أخرى بعد خطأ مدافع الحزم سيف بن حسين بعدما حول كرة ميتة برأسه داخل شباك فريقه عند الدقيقة 55.

وعند الدقيقة 90 تلقى مسعود بخيت كرة داخل منطقة جزاء الفتح سددها بين أقدام حارس الفتح معلناً هدف التعادل لفريقه، ولكن فرحته لم تكتمل بهذا الهدف، حيث قاد أحمد الناظري أول هجمة للفتح على مرمى الحزم، وتعرض لعرقلة داخل منطقة الحزم، وتحصّل مباشرة على ركلة جزاء تقدم لها حمد الجهيم، وسددها على يسار حارس الحزم مليك عسلة أعلن من خلالها هدف الفوز لفريقه، لتنتهي المواجهة بفوز الفتح بثلاثة أهداف مقابل هدفين.



مصدر الخبر

Powered by WP Robot